الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه

ثم قال : ( ويعلم ما تفعلون ) قرأ حمزة والكسائي وحفص عن عاصم بالتاء على المخاطبة ، والباقون بالياء على المغايبة ، والمعنى : أنه تعالى يعلمه ، فيثيبه على حسناته ، ويعاقبه على سيئاته .

ثم قال : ( ويستجيب الذين آمنوا وعملوا الصالحات ويزيدهم من فضله ) وفيه قولان :

أحدهما : " الذين آمنوا وعملوا الصالحات " رفع على أنه فاعل ، تقديره : ويجيب المؤمنون الله فيما دعاهم إليه .

والثاني : محله نصب ، والفاعل مضمر ، وهو الله ، وتقديره : ويستجيب الله للمؤمنين ؛ إلا أنه حذف اللام كما حذف في قوله ( وإذا كالوهم ) [المطففين : 3] وهذا الثاني أولى ؛ لأن الخبر فيما قبل وبعد عن الله ؛ لأن ما قبل الآية قوله تعالى : ( وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ) وما بعدها قوله ( ويزيدهم من فضله ) فـ " يزيد " عطف على " ويستجيب " ، وعلى الأول : ويجيب العبد ويزيد الله من فضله .

أما من قال : إن الفعل للذين آمنوا ففيه وجهان :

أحدهما : ويجيب المؤمنون ربهم فيما دعاهم إليه .

والثاني : يطيعونه فيما أمرهم به ، والاستجابة الطاعة .

وأما من قال : إن الفعل لله - فقد اختلفوا ، فقيل : يجيب الله دعاء المؤمنين ويزيدهم ما طلبوه من فضله ، فإن قالوا : تخصيص المؤمنين بإجابة الدعاء هل يدل على أنه تعالى لا يجيب دعاء الكفار ؟ قلنا : قال بعضهم : لا يجوز ؛ لأن إجابة الدعاء تعظيم ، وذلك لا يليق بالكفار ، وقيل : يجوز على بعض الوجوه ، وفائدة التخصيص أن [ ص: 146 ] إجابة دعاء المؤمنين تكون على سبيل التشريف ، وإجابة دعاء الكافرين تكون على سبيل الاستدراج ، ثم قال : ( ويزيدهم من فضله ) أي : يزيدهم على ما طلبوه بالدعاء ( والكافرون لهم عذاب شديد ) والمقصود التهديد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث