الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فإذا فرغت فانصب وإلى ربك فارغب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فإذا فرغت فانصب [7] ومن أحسن ما قيل فيه - وهو جامع لجميع الأقوال - أنه ينبغي إذا فرغ الإنسان من شغله أن ينتصب لله جل وعز، وأن يرغب إليه، وأن لا يشتغل بما يلهيه عن ذكر الله سبحانه، فهذا أدب الله عز وجل. وقد قال عبد الله بن مسعود : ما يعجبني الإنسان أراه فارغا لا يشتغل بأمر الدنيا ولا بأمر الآخرة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث