الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 608 ] ابن جهير

الوزير الأكمل فخر الدين أبو نصر مؤيد الدين محمد بن محمد بن جهير الثعلبي .

كان ناظر ديوان حلب ، ثم وزر لصاحب ميافارقين ، ثم وزر للخليفة القائم في سنة أربع وخمسين ، وامتدت دولته إلى أن [ ص: 609 ] استخلف المقتدي ، فاستوزره عامين ، ثم عزله ، ثم في سنة ست وسبعين استدعاه السلطان ملكشاه ، واستنابه على ديار بكر ، فافتتح ابنه أبو القاسم آمد بعد حصار يطول ، وافتتح هو ميافارقين .

وكان جوادا ممدحا ، فاضلا مهيبا ، من رجال العالم ، عاش نيفا وثمانين سنة .

مات على إمرة الموصل سنة اثنتين وثمانين وأربعمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث