الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب قسمة الماء

2484 حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي أنبأنا أبو الجعد عبد الرحمن بن عبد الله عن كثير بن عبد الله بن عوف المزني عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يبدأ بالخيل يوم وردها [ ص: 96 ]

التالي السابق


[ ص: 96 ] قوله : ( يبدأ ) ضبط في بعض النسخ على بناء المفعول من بدا بباء موحدة ودال مشددة بلا همز ، أي : تفرق وفي بعضها من بدأ بتشديد الدال بعدها همزة من الابتداء والمعنى ، أي : يبدأ بها في السقي قبل الإبل والغنم ، وهذا هو مقتضى كلام بعض أهل الغريب ومقتضى كلام السيوطي أنه بالنون فإنه قال في النهاية : التندية بالنون أن يورد الرجل الإبل والخيل فيشرب قليلا ، ثم يردها إلى المرعى ساعة ، ثم تعاد إلى الماء ، والتندية أيضا تضمير الفرس وإجراؤه حتى يسيل عرقه ، ويقال : نديت الفرس والبعير أنديه ، وفي الزوائد في إسناده عمرو بن عوف ضعيف ، وفيه حفيده كثير بن عبد الله قال الشافعي : ركن من أركان الكذب وقال أبو داود : كذاب ، وقال ابن حبان : روى عن أبيه عن جده نسخة موضوعة لا يحل ذكرها في الكتب ولا الرواية عنه إلا على جهة التعجب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث