الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

2428 حدثنا عبد الله بن محمد الزهري البصري حدثنا مالك بن سعير أبو محمد التميمي الكوفي حدثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة وعن أبي سعيد قالا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤتى بالعبد يوم القيامة فيقول الله له ألم أجعل لك سمعا وبصرا ومالا وولدا وسخرت لك الأنعام والحرث وتركتك ترأس وتربع فكنت تظن أنك ملاقي يومك هذا قال فيقول لا فيقول له اليوم أنساك كما نسيتني قال أبو عيسى هذا حديث صحيح غريب ومعنى قوله اليوم أنساك يقول اليوم أتركك في العذاب هكذا فسروه قال أبو عيسى وقد فسر بعض أهل العلم هذه الآية فاليوم ننساهم قالوا إنما معناه اليوم نتركهم في العذاب

التالي السابق


قوله : ( حدثنا عبد الله بن محمد الزهري البصري ) صدوق من صغار العاشرة ( أخبرنا مالك بن سعير ) بالتصغير وآخره راء ابن الخمس بكسر المعجمة وسكون الميم بعدها مهملة ، لا بأس به ، من التاسعة .

قوله : ( ترأس ) بوزن تفتح رأس القوم يرأسهم إذا صار رئيسهم ومقدمهم ( وتربع ) أي [ ص: 98 ] تأخذ ربع الغنيمة ، يقال ربعت القوم إذا أخذت ربع أموالهم أي ألم أجعلك رئيسا مطاعا ; لأن الملك كان يأخذ ربع الغنيمة في الجاهلية دون أصحابه ويسمى ذلك الربع المرباع



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث