الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 188 ] شرف الملك

الصاحب الأمجد أبو سعد محمد بن منصور الخوارزمي الكاتب [ ص: 189 ] المستوفي ، كان صدرا معظما محتشما ، كثير الأموال ، وكان مستوفي ديوان المملكة الملكشاهية ، فيه خير وسؤدد ، بنى مدارس ومساجد ، وهو منشئ المشهد على ضريح الإمام أبي حنيفة ، والقبة ، والمدرسة ، ثم إنه في أواخر أمره ، لزم داره مكرما محترما ، كانت الملوك يصدرون عن رأيه ، وفيه يقول الصدر أبو جعفر البياضي لما بنى المشهد :

ألم تر أن العلم كان مبددا فصيره هذا المغيب في اللحد     كذلك كانت هذه الأرض ميتة
فأنشرها فعل العميد أبي سعد

قال : فوصله بألف دينار ، حكى ذلك أبو طالب الحسين بن محمد بن علي الزينبي .

مات شرف الملك في المحرم سنة أربع وتسعين وأربعمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث