الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

صاحب خراسان

السلطان أرسلان أرغون بن السلطان ألب أرسلان السلجوقي .

لما مات أخوه السلطان ملكشاه ، بادر هذا ، واستولى على خراسان ، وتمكن ، وكان ظالما شرس الأخلاق ، كثير العقوبة لخاصيته ، فدخل عليه غلام له ، فأنكر عليه أرغون تأخره عن الخدمة ، فاعتذر ، فلم يقبل له عذرا ، وكان وحده ، فشد الغلام عليه بسكين ، فقتله في المحرم سنة تسعين وأربعمائة .

وكانت دولته أربع سنين ، فعلم بمقتله السلطان بركياروق بن ملكشاه ، فسار إلى خراسان ، واستولى عليها ، وخطبوا له أيضا ببلاد ما وراء النهر ، واستناب على خراسان أخاه الملك سنجر الذي امتدت أيامه .

وكان أرسلان قد تملك بلخ ومرو وترمذ ، وظلم وغشم ، وخرب سور نيسابور وغيرها من المدائن ، ووزر له عماد الملك بن نظام الملك ، ثم قبض عليه ، وأخذ منه ثلاثمائة ألف دينار ، وذبحه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث