الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

2520 حدثنا هناد وأبو زرعة وغير واحد قالوا أخبرنا قبيصة عن إسرائيل عن هلال بن مقلاص الصيرفي عن أبي بشر عن أبي وائل عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أكل طيبا وعمل في سنة وأمن الناس بوائقه دخل الجنة فقال رجل يا رسول الله إن هذا اليوم في الناس لكثير قال وسيكون في قرون بعدي قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث إسرائيل حدثنا عباس الدوري حدثنا يحيى بن أبي بكير عن إسرائيل وسألت محمد بن إسمعيل عن هذا الحديث فلم يعرفه إلا من حديث إسرائيل ولم يعرف اسم أبي بشر

التالي السابق


قوله : ( وأبو زرعة ) اسمه عبيد الله بن عبد الكريم الرازي ، إمام حافظ ثقة مشهور من الحادية عشرة ( أخبرنا قبيصة ) هو ابن عقبة ( عن هلال بن مقلاص الصيرفي ) ويقال هلال بن أبي حميد أو ابن حميد أو ابن عبد الله الجهني مولاهم الوزان الكوفي ثقة من السادسة (عن أبي بشر ) قال الحافظ : أبو بشر صاحب أبي وائل مجهول ، من السادسة .

قوله : ( من أكل طيبا ) بفتح فتشديد أي حلالا ( وعمل في سنة ) أي في موافقة سنة نكرها لأن كل عمل يفتقر إلى معرفة سنة وردت فيه ( وأمن الناس بوائقه ) أي دواهيه ، والمراد الشرور كالظلم والغش والإيذاء ( دخل الجنة ) أي من اتصف بذلك استحق دخولها بغير عذاب أو مع السابقين ، وإلا فمن لم يعمل بالسنة ومات مسلما يدخلها وإن عذب ( إن هذا ) أي الرجل الموصوف المذكور ( اليوم ) ظرف مقدم لخبر إن ( لكثير ) أي فما حال الاستقبال ( قال ) أي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ( فسيكون ) أي هم كثيرون اليوم وسيوجد من يكون بهذه الصفة ( في قرون بعدي ) جمع قرن والمراد بالقرن هنا أهل العصر .

[ ص: 189 ] قوله : ( هذا حديث غريب ) وأخرجه الحاكم .

قوله : ( حدثنا عباس بن محمد ) هو الدوري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث