الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 453 ] عثمان بن علي

الشيخ المعمر أبو المعالي عثمان بن علي بن المعمر بن أبي عمامة البغدادي البقال .

سمع من أبي طالب بن غيلان ، وعمر بن عبد الملك الرزان ، وقرأ الأدب على عبد الواحد بن برهان ، والحسن بن محمد الدهان ، وروى قليلا .

قال ابن النجار : كان عسرا ، غير مرضي السيرة ، يخل بالصلوات ، ويرتكب المحظورات ، روى عنه ابن الإخوة والسلفي ، قال السلفي : قرأ اللغة على ابن برهان إلا أن في عقله خللا ، وهو حسن الطريقة .

وقال السمعاني : سمعت عبد الوهاب الأنماطي يقول : رأينا أبا المعالي بن أبي عمامة في جامع المنصور ، ومعنا جزء ، فأردنا أن نقرأه عليه ، فسألناه ، فأبى ، فألححنا عليه ، فرفع صوته ، وقال : أيها الناس ، اشهدوا أني كذاب ، ثم قال : لا يحل لكم أن تسمعوا من كذاب ، قوموا . قال : وكان شاعرا هجاء ، خبيث اللسان .

مات في ربيع الأول سنة سبع عشرة وخمسمائة وله إحدى وتسعون سنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث