الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 529 ] القطائفي

الشيخ المعمر أبو بكر أحمد بن عمر بن علي بن حمد النهاوندي القطائفي ، نزيل بغداد .

ولد بالدينور في سنة ست وثلاثين وأربعمائة وجاء هو وأبوه إلى بغداد منجفلين وقت ظهور الغز السلجوقية .

سمع من علي بن المحسن التنوخي ، وأبي محمد الجوهري ، والقاضي أبي يعلى ، والخطيب ، وجماعة .

[ ص: 530 ] روى عنه أبو المعمر الأنصاري ، وعلي بن أبي سعيد الخباز ، ومحمد بن عبد الملك الهمذاني ، وعبد الله بن عبد الصمد السلمي .

قال ابن ناصر : هو رجل صالح حلواني ، من أهل السنة ، وسماعه صحيح .

وقال ابن كامل : مات في السادس والعشرين من رمضان سنة عشرين وخمسمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث