الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 20 ] تميم

بن أبي سعيد بن أبي العباس ، الشيخ الفاضل المؤدب مسند هراة ، أبو القاسم الجرجاني .

مولده بعد الأربعين وخمس مائة .

وسمع من : أبي حفص بن مسرور ، وأبي عامر الحسن بن محمد بن [ ص: 21 ] علي النسوي ، ومحمد بن محمد بن حمدون السلمي ، وأبي سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجروذي ، وأبي بكر أحمد بن منصور المغربي ، وعلي بن محمد بن علي بن عبيد الله البحاثي ، فسمع منه كتاب " الأنواع والتقاسيم " لأبي حاتم بن حبان ، وسمع " مسند أبي يعلى " من أبي سعد .

وانتهى إليه بهراة علو الإسناد ، كان قد اعتنى به خاله الحافظ عبد الله بن يوسف ، فسمعه بنيسابور من المذكورين .

قال السمعاني لم ألقه ، وأجاز لي ، وكان ثقة صالحا ، يعلم الصبيان ، سمع ابن مسرور ، وعبد الغافر وأبا عثمان الصابوني ، وأبا عثمان البحيري والبيهقي ، ومحمد بن عبد الله العمري ، وأبا بكر محمد بن الحسن بن علي الطبري ، ومن سماعاته : " معجم الحاكم " سمعه من البيهقي ، أخبرنا الحاكم ، والقدر الذي عند أبي سعد وذلك خمسة وثلاثون جزءا من " مسند " أبي يعلى ، وكتاب " المتفق " للجوزقي وكتاب " الترغيب " لحميد بن زنجويه أخبرنا العمري ، أخبرنا ابن أبي [ ص: 22 ] شريح ، أخبرنا الرذاني عنه ، سوى الجزء الخامس من تجزئة عشرة .

قلت : وروى عنه أبو القاسم بن عساكر ، وأبو روح عبد المعز بن محمد الهروي ، وطائفة .

قال ابن نقطة : ذكر لي يحيى بن علي المالقي أنه لما قدم أبو جعفر بن خولة الغرناطي من الهند إلى هراة ، أخرج إليهم بقية الأصل ب " مسند " أبي يعلى ، وفيه سماع أبي روح من تميم ، قال يحيى : فكمل له " المسند " سماعا من تميم بتلك المجلدة .

أخبرنا ابن الخلال ، أخبرنا عتيق السلماني أخبرنا أبو القاسم الحافظ ، أخبرنا تميم الجرجاني بهراة في شعبان سنة ثلاثين وخمس مائة . فذكر حديثا .

فهذا آخر العهد بتميم ، ولا أدري متى توفي .

أخبرنا محمد بن عبد السلام التميمي ، أنبأنا عبد المعز بن محمد ، أخبرنا تميم بن أبي سعيد المعلم سنة تسع وعشرين ، أخبرنا أبو ‎سعد الكنجروذي في سنة ثمان وأربعين وأربعمائة ، أخبرنا أبو عمرو بن حمدان ، أخبرنا أبو يعلى الموصلي ، حدثنا أبو الربيع الزهراني ، حدثنا فليح ، عن [ ص: 23 ] الزهري ، عن حميد بن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة أن أبا بكر بعثه في الحجة التي أمر له رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل حجة الوداع في يوم النحر في رهط يؤذن في الناس : أن لا يحج بعد العام مشرك ، ولا يطوفن بالبيت عريان .

أخرجه البخاري عن الزهراني .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث