الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 71 ] الخواري

الشيخ الإمام المفتي المعمر الثقة ، إمام جامع نيسابور المنيعي أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد ، الخواري البيهقي .

ولد سنة خمس وأربعين وأربعمائة .

وسمع من أبي بكر البيهقي فأكثر ، ومن أبي الحسن الواحدي المفسر ، وأبي القاسم القشيري ، وأبي القاسم عبد الرحمن بن أحمد أخي الواحدي .

حدث عنه : السمعاني ، وابن عساكر وأبو الحسن المرادي ، وأبو الخير أحمد بن إسماعيل الطالقاني ، ومحمد بن فضل الله السالاري ، وأبو سعد الصفار ، ومنصور بن عبد المنعم الفراوي ، والحافظ أحمد بن محمد الشوكاني ، والمؤيد بن محمد الطوسي ، وزينب الشعرية ، وآخرون .

[ ص: 72 ] وكان متواضعا خيرا ، بصيرا بمذهب الشافعي .

قال السمعاني فمن جملة ما سمعت منه بنيسابور كتاب " معرفة السنن والآثار " للبيهقي ورأيت في جزأين منه سماعه ملحقا ، وذكر ابن حبيب الحافظ أنه طالع أصل البيهقي ، فلم يجد سماع عبد الجبار لجزأين .

قال السمعاني : فقرأتهما على القاضي ابن فطيمة وكان سمع الكتاب كله . قال : وأكثر سماع عبد الجبار بقراءة ابنه محمد في سنة ثلاث وخمسين ، ثم ذكر شيخنا عبد الجبار أنه وجد سماعه بالجزأين في نسخة الأصل بنيسابور .

توفي في شعبان سنة ست وثلاثين وخمس مائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث