الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 162 ] ابن الآبنوسي

الفقيه المفتي العابد أبو الحسن ، أحمد بن الإمام المحدث أبي محمد عبد الله بن علي بن الآبنوسي ، البغدادي الشافعي الوكيل .

ولد سنة ست وستين وأربعمائة .

سمع أبا القاسم بن البسري ، وإسماعيل بن مسعدة ، وأبا نصر الزينبي ، وعدة ، وتفقه على قاضي القضاة الحموي .

ونظر في الكلام والاعتزال ، ثم لطف الله به ، وصار من أهل السنة والمتابعة ، وكان يدري المذهب والفرائض والخلاف والشروط ، ثقة زاهدا مصنفا ذكارا ، متألها ، مؤثرا للانقطاع .

[ ص: 163 ] روى عنه : السمعاني ، وابن عساكر والكندي ، وسليمان الموصلي ، وآخر من روى عنه بنته شرف النساء .

مات في ثامن ذي الحجة سنة اثنتين وأربعين وخمس مائة ومات أبوه بعد الخمس مائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث