الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك

جزء التالي صفحة
السابق

فقاتل في سبيل الله [ 84 ]

هذه الفاء متعلقة بقوله : ومن يقاتل في سبيل الله فيقتل أو يغلب فسوف نؤتيه أجرا عظيما فقاتل في سبيل الله أي من أجل هذا فقاتل ، ويجوز أن تكون متعلقة بقوله : وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله لا تكلف مرفوع لأنه فعل مستقبل ، ولم يجزم لأنه ليس علة للأول ، وزعم الأخفش أنه يجوز جزمه . إلا نفسك خبر ما لم يسم فاعله . عسى الله أن يكف بأس الذين كفروا إطماع ، والإطماع من الله سبحانه واجب ، على أن الطمع قد جاء في كلام العرب على الوجوب ، وقد قيل منه : والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين والله أشد بأسا نصب على البيان ، وكذا وأشد تنكيلا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث