الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى تصلى نارا حامية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( تصلى نارا حامية )

أما مكانهم فقوله تعالى : ( تصلى نارا حامية ) يقال : صلى بالنار يصلى أي لزمها واحترق بها وقرئ بنصب التاء وحجته قوله : ( إلا من هو صالي الجحيم ) [ الصافات : 163 ] وقرأ أبو عمرو وعاصم برفع التاء [ ص: 139 ] من أصليته النار لقوله : ( ثم الجحيم صلوه ) [ الحاقة : 31 ] وقوله : ( ونصله جهنم ) [ النساء : 115 ] و " صلوه " مثل " أصلوه " ، وقرأ قوم " تصلى " بالتشديد ، وقيل : المصلى عند العرب أن يحفروا حفيرا فيجمعوا فيه جمرا كثيرا ، ثم يعمدوا إلى شاة فيدسوها وسطه ، فأما ما يشوى فوق الجمر أو على المقلاة أو في التنور فلا يسمى مصلى . وقوله : ( حامية ) أي قد أوقدت وأحميت المدة الطويلة ، فلا حر يعدل حرها ، قال ابن عباس : قد حميت فهي تتلظى على أعداء الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث