الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل تدركه الصلاة في الماء والطين

جزء التالي صفحة
السابق

534 ( 317 ) من كان يقول إذا كنت في ماء وطين فأومئ إيماء .

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان بن عيينة عن عمر وقال أخبرني من رأى جابر بن زيد يومئ في ماء وطين .

( 2 ) حدثنا حفص عن ليث عن طاوس قال : إذا كان في ماء وطين أومأ إيماء .

( 3 ) حدثنا ابن فضيل عن حصين عن عامر قال : الذي في الماء والطين يومئ إيماء .

( 4 ) حدثنا أبو بكر بن عياش عن هشام عن الحسن قال : إذا كنت في ماء أو سبخة فأومئ إيماء .

( 5 ) حدثنا عبدة عن سعيد عن قتادة عن جابر بن زيد في الرجل تدركه الصلاة في الماء والطين قال : يومئ إيماء ويجعل السجود أخفض من الركوع .

( 6 ) حدثنا ابن علية عن هشام الدستوائي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي سعيد الخدري قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسجد في الماء والطين .

( 7 ) حدثنا أبو أسامة عن هشام عن أنس بن سيرين قال أقبلت مع أنس بن مالك من الكوفة حتى إذا كنا بأطط وقد أخذتنا السماء قبل ذلك والأرض ضخضاخ فصلى أنس وهو على حمار مستقبل القبلة وأومأ إيماء وجعل السجود أخفض من الركوع .

( 8 ) حدثنا إسماعيل بن عياش عن عبد العزيز بن عبيد الله عن سالم وعامر قالا : إذا كنت في ماء وطين لا تجد مكانا تسجد عليه فأومئ برأسك إيماء [ ص: 538 ]

( 9 ) حدثنا وكيع عن جرير بن حازم عن غالب بن سليمان عن رجل من حمدان عن جابر بن زيد أنه وقع في ماء وطين فجعل يركع فإذا أراد أن يسجد أومأ فقلت له فقال يا أحمق ، أتريد أن أفسد ثيابي ؟ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث