الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولو تقول علينا بعض الأقاويل

ولما كان قد بقي من الأقسام التي كانوا يتقولونها عليه الافتراء في الرسالة بمعنى أنه عثر على بعض كتب الله تعالى التي نزلت على من قبله من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فانتحلها من غير أن يوحى إليه، وكان الدليل على أن ذلك ليس كذلك أن العادة تحيل أن يطلع شخص من الناس على شيء لم يطلع أحد منهم [ و-] لا سيما إن كان ذلك الشخص قليل المخالطة للعلماء فكيف إذا كان أميا لا يكتب ولا يقرأ كما كان [ ص: 380 ] صلى الله عليه وسلم، قال عاطفا على ما تقديره: فلو لم يكن تنزيل رب العالمين عليه لم يعجزوا عنه: ولو تقول أي كلف نفسه أن يقول مرة من الدهر كذبا علينا على ما لنا من صفات العظمة والجلال والبهاء والكمال والكبرياء بعض الأقاويل التي لم نقلها أو قلناها ولم نأذن له فيها، وهو جمع أفعولة من القول كالأضاحيك جمع أضحوكة، لا جمع أقوال، ليكون جمع الجمع، لأنه يلزم عليه أن لا يعاقب بما دون ثلاثة [ أقوال -]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث