الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى للكافرين ليس له دافع

للكافرين أي الراسخين في هذا الوصف بمعنى: إن كان [ لهم -] في الآخرة شيء فهو العذاب، وقراءة نافع وابن عامر بتخفيف الهمزة [ أكثر -] تعجيبا أي اندفع [ فمه بالكلام -] وتحركت به شفتاه لأنه مع كونه يقال: سال يسأل مثل خاف يخاف لغة في المهموز يحتمل أن يكون من سأل يسأل، قال البغوي : وذلك أن أهل مكة لما خوفهم النبي صلى الله عليه وسلم بالعذاب قالوا: من أهل هذا العذاب ولمن [ هو-] ؟ سلوا عنه، فأنزلت.

ولما أخبر بتحتم وقوعه علله بقوله: ليس له أي بوجه من الوجوه ولا حيلة من الحيل دافع مبتدئ من الله أي الملك الأعلى الذي لا كفؤ له فلا أمر لأحد معه، وإذا لم يكن له دافع [ منه لم يكن دافع -] من غيره وقد تقدم الوعد به، ودلت الحكمة عليه فتحتم وقوعه وامتنع رجوعه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث