الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معجزة النبي صلى الله عليه وسلم في نزول الماء من السماء

جزء التالي صفحة
السابق

236 - معجزة النبي صلى الله عليه وسلم في نزول الماء من السماء

582 - حدثنا أبو سعيد إسماعيل بن أحمد الجرجاني ، أنبأ محمد بن الحسن العسقلاني ، ثنا حرملة بن يحيى ، أنبأ ابن وهب ، أخبرني عمرو بن الحارث ، عن سعيد بن أبي هلال ، عن عتبة وهو ابن أبي حكيم ، عن نافع بن جبير ، عن عبد الله بن عباس ، أنه قيل لعمر بن الخطاب ، حدثنا عن شأن ساعة العسرة ، فقال عمر : خرجنا إلى تبوك في قيظ شديد ، فنزلنا منزلا أصابنا فيه عطش حتى ظننا أن رقابنا ستنقطع ، حتى أن الرجل لينحر بعيره ، فيعصر فرثه فيشربه ويجعل ما بقي على كبده ، فقال أبو بكر الصديق : يا رسول الله ، إن الله قد عودك في الدعاء خيرا فادع له ، فقال : " أتحب ذلك ؟ " قال : نعم ، فرفع يديه فلم [ ص: 385 ] يرجعهما حتى قالت السماء ، فأظلت ثم سكبت فملئوا ما معهم ، ثم ذهبنا ننظر فلم نجدها جازت العسكر .

" هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، وقد ضمنه سنة غريبة ، وهو أن الماء إذا خالطه فرث ما يؤكل لحمه لم ينجسه ، فإنه لو كان ينجس الماء لما أجاز رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - لمسلم أن يجعله على كبده حتى ينجس يديه " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث