الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

بكتمر

صاحب خلاط ، الملك سيف الدين مملوك الملك ظهير الدين شاه أرمن . [ ص: 278 ] استولى على أرمينية ، وكان محاربا للسلطان صلاح الدين ، فلما بلغه موته ، أمر بضرب البشائر ، وعمل تختا ، فجلس عليه ، وسمى نفسه عبد العزيز وتلقب بالسلطان المعظم صلاح الدين فما أمهله الله ، وقتل غيلة بعد شهر في أول جمادى الأولى سنة تسع وثمانين وخمسمائة خرج عليه خشداشه ، وزوج بنته الأمير هزار ديناري ، ثم تملك بعده ، ولقبه بدر الدين فبقي خمس سنين ، ومات ، فملكوا محمد بن بكتمر ، ثم قبض على نائبه شجاع الدين ، ثم ثار أمراء ، وخنقوا محمدا ، وتملك بلبان سنة ، ثم تسلمها الأوحد ابن الملك العادل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث