الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

5628 ( 3 ) ما ذكر في الخوارج .

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا ابن علية عن أيوب عن ابن سيرين عن عبيدة عن علي قال : ذكر الخوارج ، قال : فيهم رجل مخدج اليد أو مؤدن أو مشدون اليد لولا أن تبطروا لحدثتكم بما وعد الله الذين يقتلونهم على لسان محمد صلى الله عليه وسلم قلت : أنت سمعته من محمد صلى الله عليه وسلم ؟ قال : إي ورب الكعبة ثلاث مرات .

( 2 ) حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني عن أسير بن عمرو قال : سألت سهل بن حنيف ، هل سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يذكر هؤلاء الخوارج ؟ قال : سمعته وأشار بيده نحو المشرق يخرج منه قوم يقرءون القرآن بألسنتهم لا يعدوا تراقيهم ، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية .

( 3 ) حدثنا أبو بكر عن عاصم عن زر عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يخرج في آخر الزمان قوم أحداث الأسنان سفهاء الأحلام ، يقولون من خير قول الناس : يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم ، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية ، فمن لقيهم فليقتلهم فإن قتلهم أجر عند الله [ ص: 730 ]

( 4 ) حدثنا إسحاق الأزرق عن الأعمش عن ابن أبي أوفى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الخوارج كلاب النار .

( 5 ) حدثنا أبو أسامة عن ابن عون عن عمير بن إسحاق قال : ذكروا الخوارج عند أبي هريرة قال : " أولئك شرار الخلق " .

( 6 ) حدثنا وكيع عن عكرمة بن عمار عن عاصم بن شميخ قال : سمعت أبا سعيد الخدري يقول ويداه هكذا يعني ترتعشان من الكبر : لقتال الخوارج أحب إلي من قتال عدتهم من أهل الشرك .

( 7 ) حدثنا ابن نمير قال حدثنا عبيد الله بن عمر عن نافع قال : لما سمع ابن عمر بنجدة قد أقبل وأنه يريد المدينة وأنه يسبي النساء ويقتل الولدان ، قال : إذا لا ندعه وذلك ، وهم بقتاله وحرض الناس ، فقيل له : إن الناس لا يقاتلون معك ، ونخاف أن تترك وحدك ، فتركه .

( 8 ) حدثنا عبدة عن الأعمش قال : سمعتهم يذكرون أن عبد الله بن يزيد غزا الخوارج .

( 9 ) حدثنا أبو أسامة عن سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن بعدي أو سيكون بعدي من أمتي قوم يقرءون القرآن لا يجاوز حلوقهم ، يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرمية ، لا يعودون فيه ، هم شرار الخلق والخليقة ، قال عبد الله بن الصامت : فذكرت ذلك لرافع بن عمرو أخي الغفاري فقال : وأنا أيضا قد سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم .

( 10 ) حدثنا عمرو بن يحيى بن عمرو بن سلمة عن أبيه عن جده قال : كنا جلوسا عند باب عبد الله ننتظر أن يخرج إلينا فخرج ، فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قوما يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم ، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية ، وايم الله لا أدري لعل أكثرهم منكم ، قال : فقال عمرو بن سلمة : فرأينا عامة أولئك يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج [ ص: 731 ]

( 11 ) حدثنا يحيى بن آدم قال حدثنا عبد الرحمن بن حميد الرؤاسي قال حدثنا عمران بن ظبيان عن أبي يحيى قال : سمع رجلا من الخوارج وهو يصلي صلاة الفجر يقول : ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين قال : فترك سورته التي كانت فيها قال : وقرأ فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون .

( 12 ) حدثنا قطن بن عبد الله أبو مري عن أبي غالب قال : كنت في مسجد دمشق فجاءوا بسبعين رأسا من رءوس الحرورية فنصبت على درج المسجد ، فجاء أبو أمامة فنظر إليهم فقال : كلاب جهنم ، شر قتلى قتلوا تحت ظل السماء ، ومن قتلوا خير قتلى تحت السماء ، وبكى فنظر إلي وقال : يا أبا غالب ، إنك من بلد هؤلاء ؟ قلت : نعم ، قال : أعاذك قال : أظنه قال : الله منهم : قال : تقرأ آل عمران ؟ قلت : نعم ، قال : منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات ، فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم قال : يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ، فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون قلت : يا أبا أمامة ، إني رأيتك تهريق عبرتك ؟ قال : نعم ، رحمة لهم ، إنهم كانوا من أهل الإسلام ، قال : افترقت بنو إسرائيل على واحدة وسبعين فرقة ، وتزيد هذه الأمة فرقة واحدة ، كلها في النار إلا السواد الأعظم ؛ عليهم ما حملوا وعليكم ما حملتم ، وإن تطيعوه تهتدوا ؛ وما على الرسول إلا البلاغ ، السمع والطاعة خير من الفرقة والمعصية فقال له رجل : يا أبا أمامة ، أمن رأيك تقول أم شيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : إني إذا لجريء ، قال بل سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم غير مرة ولا مرتين حتى ذكر سبعا [ ص: 732 ]

( 13 ) حدثنا يزيد بن هارون الواسطي قال حدثنا سليمان التيمي عن أبي مجلز قال : نهى علي أصحابه أن يسطوا على الخوارج حتى يحدثوا حدثا ، فمروا بعبد الله بن خباب فأخذوه ، فمر بعضهم على تمرة ساقطة من نخلة فأخذها فألقاها في فيه ؛ فقال بعضهم : تمرة معاهد ، فبم استحللتها ؟ فألقاها من فيه ، ثم مروا على خنزير فنفخه بعضهم بسيفه فقال بعضهم : خنزير معاهد ، فبم استحللته ؟ فقال عبد الله : ألا أدلكم على ما هو أعظم عليكم حرمة من هذا ؟ قالوا : نعم ، قال : أنا ، فقدموه فضربوا عنقه ، فأرسل إليهم علي أن أقيدونا بعبد الله بن خباب ، فأرسلوا إليه : وكيف نقيدك وكلنا قتله ، قال : أوكلكم قتله ؟ قالوا : نعم ، فقال : الله أكبر ، ثم أمر أصحابه أن يسطوا عليهم ، قال : والله لا يقتل منكم عشرة ولا يفلت منهم عشرة ، قال : فقتلوهم فقال : اطلبوا فيهم ذا الثدية ، فطلبوه فأتي به ، فقال : من يعرفه ، فلم يجدوا أحدا يعرفه إلا رجلا ، قال : أنا رأيتهبالنجف ، فقلت له : أين تريد ؟ قال : هذه ، وأشار إلى الكوفة ، ومالي بها معرفة ، قال : فقال علي : صدق هو من الجان .

( 14 ) حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا عمران بن حدير عن أبي مجلز قال : لما لقي علي الخوارج أكب عليهم المسلمون ، فوالله ما أصيب من المسلمين تسعة حتى أفنوهم .

( 15 ) حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا حماد بن سلمة عن سعيد بن جهمان قال : كانت الخوارج قد دعوني حتى كدت أن أدخل فيهم ، فرأت أخت أبي بلال في المنام كأنها رأت أبا بلال أهلب ، فقلت : يا أخي ، ما سنانك ؟ قال : فقال : يا أختي ، سنانك ؟ قال : فقال : جعلنا بعدكم كلاب أهل النار

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث