الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

صاحب الروم

السلطان غياث الدين كيخسرو بن قلج رسلان السلجوقي ، قتله ملك الأشكري سنة سبع وستمائة ، فتملك بعده ابنه كيكاوس . وكانت أيام كيخسرو تسع عشرة سنة .

وبعد أربع سنين أسرت التركمان ملك الأشكري ، وأتوا به إلى كيخسرو ، فأراد قتله ، فبذل في نفسه أموالا وقلاعا لم يملكها المسلمون قط فقبل ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث