الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


البندنيجي

الحافظ مفيد بغداد أبو العباس أحمد بن أحمد بن أحمد بن كرم البندنيجي ثم البغدادي الأزجي المعدل ، أخو المحدث تميم . ولد سنة إحدى وأربعين وخمسمائة .

وسمع من ابن الزاغوني ، وأبي الوقت ، وأبي محمد بن المادح وهلم جرا . وكتب العالي والنازل ، وبالغ عن غير إتقان .

روى عنه ابن الدبيثي ، وابن النجار ، والزكي البرزالي ، واليلداني ، وآخرون .

وله عناية بالأسماء ، ونظر في العربية ، وكان فصيحا ، طيب القراءة ، امتحن بأن شهد في سجل باطل ، فصفع على حمار ، وحبس مدة في سنة ثمان وثمانين ، وخمل . [ ص: 65 ] وكان أخوه تميم قد استجاز للإمام الناصر جماعة ، فأظهر الإجازة ، فأنعم عليه ، فتكلم في أخيه ، وأنه ما شهد بزور محض ، بل ركن إلى قول القاضي محمد بن جعفر العباسي وأن الأستاذ دار ابن يونس تعصب عليه ، فأعاده الناصر إلى العدالة ، وقبله القاضي أبو القاسم عبد الله بن الدامغاني بلا تزكية .

قال ابن النجار : قرأت عليه كثيرا ، وكنت أراه كثير التحري لا يسامح في حرف . قال : ومع هذا فكانت أصوله مظلمة ، وكذا خطه وطباقه ، وكان ساقط المروءة ، وسخ الهيئة ، يدل حاله على تهاونه بالأمور الدينية ، وتحكى عنه قبائح ، فسألت شيخنا ابن الأخضر عنه وعن أخيه فصرح بكذبهما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث