الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يقال بين التكبير والقراءة

جزء التالي صفحة
السابق

1290 (باب ما يقال بين التكبير والقراءة ) .

أي تكبيرة الإحرام: كذا في النووي، وأورده في باب: (صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ودعائه بالليل ) .

(حديث الباب ) .

وهو بصحيح مسلم النووي ص 57-90 ج 6 المطبعة المصرية .

[عن عبيد الله بن أبي رافع، عن علي بن أبي طالب، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أنه كان إذا قام إلى الصلاة قال: "وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين. إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين. اللهم! أنت الملك لا إله إلا أنت. أنت ربي وأنا عبدك. ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعا. إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت. واهدني لأحسن الأخلاق. لا يهدي لأحسنها إلا أنت. واصرف عني سيئها. لا يصرف عني سيئها إلا أنت. لبيك وسعديك! والخير كله في يديك. والشر ليس إليك. أنا بك وإليك. تباركت وتعاليت. أستغفرك وأتوب إليك".

[ ص: 326 ] وإذا ركع قال: "اللهم! لك ركعت. وبك آمنت. ولك أسلمت. خشع لك سمعي وبصري. ومخي وعظمي وعصبي.

وإذا رفع قال: "اللهم ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد".


وإذا سجد قال" "اللهم لك سجدت. وبك آمنت. ولك أسلمت. سجد وجهي للذي خلقه وصوره، وشق سمعه وبصره. تبارك الله أحسن الخالقين". ثم يكون من آخر ما يقول بين التشهد والتسليم: "اللهم! اغفر لي ما قدمت وما أخرت. وما أسررت وما أعلنت. وما أسرفت. وما أنت أعلم به مني. أنت المقدم وأنت المؤخر. لا إله إلا أنت"
.] .

التالي السابق


(الشرح) .

(عن علي بن أبي طالب ) رضي الله عنه: (عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه كان إذا قام إلى الصلاة قال: "وجهت وجهي" ) .

أي قصدت بعبادتي "للذي فطر السماوات والأرض" أي: ابتدأ خلقهما.

"حنيفا" أي: مائلا إلى الدين الحق. وهو الإسلام. قاله الأكثرون.

"والحنف": الميل. ويكون في الخير والشر، وينصرف إلى ما تقتضيه القرينة.

[ ص: 327 ] وقيل: المراد بالحنيف هنا: المستقيم. قاله الأزهري وآخرون.

وقال أبو عبيد: الحنيف عند العرب: من كان على دين إبراهيم.

ونصبه على الحال. أي: وجهت وجهي في حال حنيفيتي.

(وما أنا من المشركين ) بيان للحنيف، وإيضاح لمعناه.

والمشرك يطلق على كل "كافر"؛ من عابد وثن، وصنم، أو نبي، أو ولي، أو شيطان، أو غير هؤلاء. مما هو سوى الله تعالى وحده.

ويطلق على يهودي، ونصراني، ومجوسي، ومرتد، وزنديق، ومقلد لمذهب، مقدما له على النص، ومختارا له على الدليل. لقوله تعالى:

اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله .

وكل متخذ ربا سوى الله مشرك.

"إن صلاتي ونسكي". "النسك": العبادة. وأصله من النسيكة. وهي: الفضة المذابة، المصفاة من كل خلط.

"والنسيكة" أيضا: كل ما يتقرب به إلى الله.

"ومحياي ومماتي" أي: حياتي، وموتي. ويجوز فتح الياء فيهما وإسكانها.

والأكثرون على فتح ياء محياي، وإسكان مماتي.

[ ص: 328 ] "لله" هذه لام الإضافة. ولها معنيان: الملك، والاختصاص. وكلاهما مراد.

"رب العالمين". وهو المالك، والسيد، والمدبر، والمربي.

ووصفه بالأولين: من صفات الذات. وبالآخرين: من صفات الفعل.

والرب: المعرف باللام، مختص بالله تعالى. وبالحذف: جاز إطلاقه على غيره.

فيقال: رب المال، ورب الدار؛ ونحو ذلك.

والعالمون: جمع "عالم" وليس له واحد من لفظه.

قال جماعة من أهل التفسير والكلام: "العالم كل المخلوقات.

وقال جماعة: هم الملائكة، والجن والإنس. وزاد أبو عبيدة، والفراء: والشياطين.

وقيل: بنو آدم خاصة.

وقيل: الدنيا وما فيها.

وقيل: كل ما سوى الله. وهو القوي المختار.

واشتقاقه من العلامة. لأن كل مخلوق علامة على وجود صانعه.

وقيل: من العلم. فيختص بالعقلاء.

والأول: أكثر؛ وأشهر؛ وأوضح.

"لا شريك له" في الألوهية، والربوبية، وجميع الصفات، والأسماء. ليس كمثله شيء.

[ ص: 329 ] "وبذلك أمرت". أي: بالتوحيد؛ ونفي الإشراك.

(وأنا من المسلمين ) أي: من هذه الأمة.

"اللهم! أنت الملك" أي: القادر على كل شيء؛ المالك الحقيقي لجميع المخلوقات.

"لا إله إلا أنت. أنت ربي، وأنا عبدك". أي: معترف بأنك مالكي، ومدبري، وحكمك نافذ في.

"ظلمت نفسي". أي: اعترفت بالتقصير. قدمه على سؤال المغفرة أدبا. كما قال آدم، وحواء:

ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين .

"واعترفت بذنبي، فاغفر لي ذنوبي جميعا، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، واهدني لأحسن الأخلاق.

أي: أرشدني لصوابها، ووفقني للتخلق بها .

"لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عني سيئها" أي: قبيحها. "لا يصرف عني سيئها إلا أنت. لبيك".

معناه: أنا مقيم على طاعتك، إقامة بعد إقامة. يقال: لب بالمكان لبا. وألب إلبابا. أي: أقام به.

وأصله لبين. حذفت النون للإضافة.

[ ص: 330 ] "وسعديك" أي: مساعدة لأمرك، بعد مساعدة. ومتابعة لدينك، بعد متابعة.

"والخير كله في يديك؛ والشر ليس إليك".

"فيه" الإرشاد إلى الأدب في الثناء على الله تعالى، ومدحه: بأن يضاف إليه محاسن الأمور دون مساوئها، على جهة الأدب.

والمعنى: لا يتقرب بالشر إليك.

وقيل: لا يضاف إليك بانفراده؛ .

فلا يقال: يا رب الشر، ونحو هذا. وإن كان خالق كل شيء، ورب كل شيء.

وحينئذ يدخل الشر في العموم.

وقيل: الشر لا يصعد إليك. إنما يصعد إليك الكلم الطيب، والعمل الصالح.

وقيل: الشر ليس شرا بالنسبة إليك. فإنك خلقته بحكمة بالغة. وإنما هو شر بالنسبة إلى المخلوقين.

وقيل: إنه كقولك: فلان إلى بني فلان. إذا كان عداده فيهم؛ وأضافوه إليهم.

[ ص: 331 ] قلت: ولا مانع من إرادة الجميع.

"أنا بك وإليك" أي: التجائي؛ وانتمائي إليك؛ وتوفيقي بك.

"تباركت" أي: استحققت الثناء.

وقيل: ثبت الخير عندك.

وقال ابن الأنباري: تبارك العباد بتوحيدك.

"وتعاليت" أي: صرت عاليا على كل شيء، باستوائك على عرشك العظيم، ومباينتك للخلق أجمعين.

"أستغفرك من كل ذنب وأتوب إليك" منه.

(وإذا ركع قال: "اللهم! لك ركعت؛ وبك آمنت؛ ولك أسلمت. خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي وعصبي" ) . وهذا ذكر ركوع.

(وإذا رفع قال: "اللهم! ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض، وملء ما بينهما، وملء ما شئت من شيء بعد" ) .

وهذا ذكر الاعتدال، والرفع من الركوع.

"وملء" بكسر الميم ونصب الهمزة بعد اللام، ورفعها.

[ ص: 332 ] واختلف في الراجح منهما، والأشهر النصب.

وقد أوضحه النووي في "تهذيب الأسماء واللغات" بدلائله، مضافا إلى قائليه.

ومعناه: حمدا، لو كان أجساما لملأ السماوات والأرض وغيرهما لعظمه.

(وإذا سجد قال: "اللهم! لك سجدت. وبك آمنت، ولك أسلمت. سجد وجهي للذي خلقه، وصوره، وشق سمعه، وبصره" ) .

فيه دليل لمذهب الزهري: أن الأذنين من الوجه.

وقال جماعة من العلماء: هما من الرأس.

آخرون: أعلاهما من الرأس، وأسفلهما من الوجه.

وقال آخرون: ما أقبل على الوجه فمن الوجه. وما أدبر فمن الرأس.

وقال الجمهور: هما عضوان مستقلان. لا من الرأس ولا من الوجه. بل يطهران بماء مستقل.

ومسحهما سنة، خلافا للشيعة.

وأجاب الجمهور عن احتجاج الزهري: أن المراد بالوجه جملة الذات.

كقوله تعالى:

كل شيء هالك إلا وجهه .

[ ص: 333 ] ويؤيد هذا: أن السجود يقع بأعضاء أخر مع الوجه.

وأيضا: أن الشيء يضاف إلى ما يجاوره. كما يقال: بساتين البلد. والله أعلم.

"تبارك الله أحسن الخالقين" أي: المقدرين، والمصورين.

(ثم يكون من آخر ما يقول بين التشهد والتسليم: "اللهم اغفر لي ما قدمت، وما أخرت، وما أسررت، وما أعلنت، وما أسرفت، وما أنت أعلم به مني. أنت المقدم، وأنت المؤخر" ) .

أي: تقدم من شئت بطاعتك وغيرها. وتؤخر من شئت عن ذلك. كما تقتضيه حكمتك.

وتعز من تشاء وتذل من تشاء. "لا إله إلا أنت".

قال النووي: وفي هذا الحديث استحباب دعاء الافتتاح مما في هذا الحديث. إلا أن يكون إماما لقوم لا يؤثرون التطويل.

"وفيه": استحباب الذكر في الركوع والسجود، والاعتدال. والدعاء قبل السلام.

وفي رواية: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة كبر، ثم قال: "وجهت وجهي" إلى آخره. فيحمل المطلق على المقيد.

ومن هنا قال الشوكاني في "السيل الجرار": من له حظ في علم السنة المطهرة، ورزق نصيبا من الإنصاف: يعلم أن جميع الأحاديث الواردة [ ص: 334 ] في التعوذ والتوجهات، مصرحة بأنه صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك بعد تكبيرة الافتتاح.

وهذا مما لا يكاد يشك فيه عارف، أو يخالطه فيه ريب قط.

وقد كان يتوجه بعد التكبيرة. ويتعوذ بعد التوجه قبل افتتاح القراءة.

وقد ثبت عنه ألفاظ في التعوذ، أيها فعل المصلي فقد فعل المشروع.

وثبت عنه توجهات، أيها توجه به المصلي فقد فعل السنة.

ولكنه ينبغي للمتحري في دينه أن يحرص على فعل أصح ما ورد في التوجهات.

وأصح ما ورد حديث أبي هريرة في الصحيحين، وغيرهما.

وفيه: (قال: "أقول: اللهم باعد بيني وبين خطاياي" ) الخ. فهذا أصح ما ورد في التوجهات.

حتى لقد ثبت أنه قد تواتر لفظه، فضلا عن معناه.

ثم فيه التصريح أنه كان يتوجه بهذا في صلاته. ولم يقيد بصلاة الليل، كما ورد في بعض التوجهات.

فالعمل عليه والاستمرار على فعله، هو الذي ينشرح له الصدر، وينثلج به القلب. وإن كان جميع ما ورد من وجه صحيح يجوز العمل عليه، ويصير فاعله عاملا بالسنة، مؤديا لما شرع له. انتهى.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث