الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فأغرينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله : فأغرينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة ؛ يعنى به النصارى؛ ويعني قوله : " أغرينا " : ألصقنا بهم ذلك؛ يقال : " غريت بالرجل غرى " ؛ مقصور؛ إذا لصقت به؛ وهذا قول الأصمعي؛ وقال غير الأصمعي : " غريت به غراء " ؛ وهو الغراء الذي يغرى؛ إنما تلصق به الأشياء؛ وتأويل " أغرينا بينهم العداوة والبغضاء " ؛ أنهم صاروا فرقا يكفر بعضهم بعضا؛ منهم النسطورية؛ واليعقوبية؛ والملكانية؛ وهم الروم؛ فكل فرقة منهم تعادي الأخرى.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث