الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مالك بن أسماء

ابن خارجة الفزاري ، من فحول الشعراء ، له وفادة على عبد الملك بن مروان ، وكان عاملا على الحيرة للحجاج ، وكان جميلا وسيما .

ومن شعره :

ربما قد لقيت أمس كئيبا أقطع الليل عبرة ونحيبا     أيها المشفق الملح حذارا
إن للموت طالبا ورقيبا



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث