الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى لقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إلاه غيره

جزء التالي صفحة
السابق

لقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم

لقد أرسلنا نوحا : جواب قسم محذوف .

[ ص: 453 ] فإن قلت : ما لهم لا يكادون ينطقون بهذه اللام ، إلا مع " قد " وقل عنهم ; نحو قوله : [من الطويل]


حلفت لها بالله حلفة فاجر لناموا . . . . . . . . . .



قلت : إنما كان ذلك ; لأن الجملة القسمية لا تساق إلا تأكيدا للجملة المقسم عليها ، التي هي جوابها ، فكانت مظنة لمعنى التوقع الذي هو معنى " قد " عند استماع المخاطب كلمة القسم .

قيل : أرسل نوحا - عليه السلام - وهو ابن خمسين سنة ، وكان نجارا ، وهو نوح بن لمك بن متوسلخ بن أخنوخ ، وأخنوخ اسم إدريس النبي عليه السلام .

[ ص: 454 ] وقرئ : " غيره " ، بالحركات الثلاث ، فالرفع على المحل ; كأنه قيل : ما لكم إله غيره ، والجر على اللفظ ، والنصب على الاستثناء ، بمعنى : ما لكم من إله إلا إياه ; كقولك : ما في الدار من أحد إلا زيد أو غير زيد .

فإن قلت : فما موقع الجملتين بعد قوله : "اعبدوا الله"؟

قلت : الأولى بيان لوجه اختصاصه بالعبادة .

والثانية : بيان للداعي إلى عبادته ; لأنه هو المحذور عقابه دون ما كانوا يعبدونه من دون الله ، واليوم العظيم : يوم القيامة ، أو يوم نزول العذاب عليهم ، وهو الطوفان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث