الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 24 ] الدولعي

خطيب دمشق المفتي جمال الدين محمد بن أبي الفضل بن زيد بن ياسين التغلبي الأرقمي الدولعي .

[ ص: 25 ] ولد بالدولعية من قرى الموصل ، وقدم دمشق ، فتفقه بعمه خطيب دمشق ضياء الدين . وروى عن ابن صدقة الحراني وجماعة ، وولي بعد عمه مدة .

روى عنه ابن الحلوانية ، والجمال بن الصابوني وخادمه سليمان بن أبي الحسن . ودرس مدة بالغزالية . وكان فصيحا . مهيبا ، شديدا على الرافضة .

قال أبو شامة منعه المعظم من الفتوى مدة ، ولم يحج لحرصه على المنصب ، مات في جمادى الأولى سنة أربع وثلاثين وستمائة عن تسع وسبعين سنة ، وولي الخطابة أخ له جاهل .

قلت : لم يطول أخوه ، ودفن الدولعي بجيرون بمدرسته ، وكان من أعيان الشافعية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث