الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الإجارة

جزء التالي صفحة
السابق

2984 - وعنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : قال الله تعالى ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة : رجل أعطى بي ثم غدر ، ورجل باع حرا فأكل ثمنه ، ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره . رواه البخاري .

التالي السابق


2984 - ( وعنه ) أي : أبي هريرة : ( قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : قال الله تعالى : ثلاثة ) أي رجال أو أشخاص ( أنا خصمهم يوم القيامة ) قال القاضي - رحمه الله - : الخصم مصدر خصمته أخصمه : نعت في للمبالغة كالعدل ، زاد ابن ماجه : ومن كنت خصمه خصمته أي : غلبته في الخصومة ( رجل أعطى بي ) أي عهد باسمي وحلف بي أو أعطى الأمان باسمي أو بما شرعته من ديني ( ثم غدر ) أي : نقضه قال الطيبي - رحمه الله - : وهو قرين لخصوصية الإعطاء بالعهد فقوله بي حال أي : موثقا بي لأن العهد مما يوثق به الإيمان بالله قال تعالى : ( الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ) ، ( ورجل باع حرا فأكل ثمنه ) زيد هذا القيد لمزيد التوبيخ ( ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ) أي : ما أراد به من العمل أتى به تهجينا للأمر وزيادة للتقريع ( ولم يعطه أجره ) وفي رواية ابن ماجه ولم يوفه أي لم يعطه أجره وافيا ( رواه البخاري ) .

[ ص: 1992 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث