الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التسمية عند الطعام

جزء التالي صفحة
السابق

باب التسمية عند الطعام

3264 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا يزيد بن هارون عن هشام الدستوائي عن بديل بن ميسرة عن عبد الله بن عبيد بن عمير عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل طعاما في ستة نفر من أصحابه فجاء أعرابي فأكله بلقمتين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أنه لو كان قال بسم الله لكفاكم فإذا أكل أحدكم طعاما فليقل بسم الله فإن نسي أن يقول بسم الله في أوله فليقل بسم الله في أوله وآخره

التالي السابق


قوله : ( فأكله بلقمتين ) أي : جعل الطعام كله لقمتين والحديث يدل على أنه لا يكفي بسملة بعض في الأكل ، بل لا بد من بسملة كل واحد (فليقل بسم الله ) في أوله كما يقتضيه قوله : ( فإن نسي أن يقول بسم الله ) بسم الله في أوله فليقل حين يذكر ، أي : في أثناء الأكل ، أو وهو في آخره بسم الله في أوله وآخره ، أي : آكل متبركا باسمه في أول الأكل وآخره فقوله في أوله وآخره ظرف للتبرك [ ص: 303 ] والتبرك باسمه تعالى في أول الأكل مع أنه لم يذكره إلا في الوسط غير مستبعد بطريق الإنشاء ، وإن كان الإخبار به لا يصح ، وفي الزوائد : رجال إسناده ثقات على شرط مسلم إلا أنه منقطع قال ابن حزم في المجمل عبد الله بن عبيد بن عمير لم يسمع من عائشة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث