الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 237 ] ابن رواج

الشيخ الإمام المحدث مسند الإسكندرية رشيد الدين أبو محمد عبد الوهاب بن رواج واسمه : ظافر بن علي بن فتوح بن حسين الأزدي القرشي ، حليفهم ، الإسكندراني المالكي الجوشني .

ولد سنة أربع وخمسين وخمسمائة .

وطلب بنفسه فأكثر عن السلفي ، وسمع من أبي الطاهر بن عوف ، ومخلوف بن جارة ، وأبي طالب أحمد بن المسلم ، ومشرف بن علي الأنماطي ، ومحمد بن عبد الرحمن الحضرمي ، وأخيه أحمد ، ومقاتل بن عبد العزيز البرقي ، وظافر بن عطية ، ويحيى بن قلنبا ، ومحمد بن محمد الكركنتي ، وعبد الواحد بن عسكر ، وطائفة .

ونسخ الأجزاء ، وخرج لنفسه " الأربعين " . وكان فقهيا فطنا ، دينا ، متواضعا ، صحيح السماع ، انقطع بموته شيء كثير .

حدث عنه ابن نقطة ، وابن النجار ، والمنذري ، والرشيد العطار ، والضياء السبتي ، والدمياطي ، والشرف بن الصيرفي ، والتاج الغرافي ، وبلال المغيثي ، وشهاب بن علي ، ومحمد بن أبي القاسم الصقلي ، وعبد القادر بن الخطيري ، وأبو الفتح بن النشو ، ويوسف بن عمر الختني ، وعدة .

[ ص: 238 ] توفي في ثامن عشر ذي القعدة سنة ثمان وأربعين وستمائة بالثغر .

وفيها توفي فخر القضاة أحمد بن محمد بن الجباب ، وأبو محمد إبراهيم بن محمود بن الخير الأزجي ، والعدل مظفر بن عبد الملك بن الفوي ، والمحدث أبو الحجاج يوسف بن خليل ، وصاحب اليمن نور الدين عمر بن رسول التركماني قتل ، وصاحب مصر المعظم بن الصالح قتل ، وصاحب دمشق الصالح إسماعيل أبو الخيش قتل .

وفي سنة ست وثلاثين وسبع مائة شيخ معمر يروي عنه بالإجازة . وهو أخو محيي الدين المقدسي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث