الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 255 ] بشير

ابن حامد بن سليمان بن يوسف ، العلامة ذو الفنون نجم الدين أبو النعمان الهاشمي الجعفري الشافعي التبريزي الصوفي صاحب " التفسير الكبير " ، كان من أئمة المذهب .

مولده بأردبيل سنة سبعين وخمسمائة .

وسمع من يحيى الثقفي ، وابن كليب ، وأبي الفتح المندائي ، وعدة .

وعنه الدمياطي ، والمحب الطبري ، وأبو العباس بن الظاهري ، والضياء السبتي ، وغيرهم .

[ ص: 256 ] قال ابن النجار : تفقه ببغداد على ابن فضلان ، ويحيى بن الربيع ، وحفظ المذهب والأصول والخلاف ، وأفتى وناظر ، وأعاد بالنظامية ، ثم ولي نظر الحرم وعمارته .

مات بمكة في صفر سنة ست وأربعين وستمائة .

أنبأني قطب الدين الحافظ ، حدثني قطب الدين بن القسطلاني ، قال : حكى لي أبو النعمان بشير قال : دخلت على ابن الخوافي ببغداد فسرقت مشايتي ، فكتبت إليه :

دخلت إليك يا أملي بشيرا فلما أن خرجت بقيت بشرا     أعد يائي التي سقطت من اسمي
فيائي في الحساب تعد عشرا

فسير لي نصف مثقال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث