الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 261 ] أبان بن سعيد

أبو الوليد الأموي ، تأخر إسلامه ، وكان تاجرا موسرا سافر إلى الشام ، وهو الذي أجار ابن عمه عثمان بن عفان يوم الحديبية حين بعثه النبي - صلى الله عليه وسلم - رسولا إلى مكة ، فتلقاه أبان وهو يقول :

أقبل وأنسل ولا تخف أحدا بنو سعيد أعزة البلد

ثم أسلم يوم الفتح ; لا بل قبل الفتح ، وهاجر ; وذلك أن أخويه خالدا المذكور وعمرا لما قدما من هجرة الحبشة إلى المدينة بعثا إليه يدعوانه إلى الله تعالى ، فبادر وقدم المدينة مسلما .

وقد استعمله رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سنة تسع على البحرين ، ثم إنه استشهد هو وأخوه خالد يوم أجنادين على الصحيح . وأبان : هو ابن عمة أبي جهل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث