الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 343 ] النعال

الشيخ المعمر الصالح الزاهد صائن الدين أبو الحسن محمد بن أنجب بن أبي عبد الله بن عبد الرحمن البغدادي الصوفي النعال .

[ ص: 344 ] مولده ببغداد في سلخ شعبان سنة خمس وسبعين وخمسمائة .

سمع من جده لأمه هبة الله بن رمضان ، ومن ظاعن بن محمد الزبيري . وأجاز له وفاء بن البهي ، وعبد المنعم بن الفراوي ، ومحمود بن نصر الشعار ، وأبو الفتح بن شاتيل ، ومحمد بن جعفر بن عقيل ، وعدة ، خرج له المحدث الحافظ رشيد الدين محمد بن الحافظ عبد العظيم " مشيخة " وكان من كبار الصوفية وصلحائهم .

حدث عنه قاضي القضاة تقي الدين أبو الفتح القشيري ، والحافظ أبو محمد الدمياطي ، وأبو الفتح بن النشو ، والشيخ شعبان الإربلي ، والمصريون ، وكان من بقايا المسندين .

توفي في رجب سنة تسع وخمسين وستمائة .

وفيها توفي أبو العباس أحمد بن حامد بن أحمد بن الأرتاحي ، والمستنصر بالله أحمد بن الظاهر ، والصاحب صفي الدين إبراهيم بن مرزوق العسقلاني ، ومدرس الجوزية شرف الدين الحسن بن عبد الله بن الحافظ ، والإمام سيف الدين سعيد بن المطهر الباخرزي ، والواعظ جمال الدين عثمان بن مكي بن عثمان الشارعي ، وصاحب صهيون مظفر الدين عثمان بن منكورس ، تملكها بضعا وثلاثين سنة ، والحافظ أبو بكر بن سيد الناس اليعمري ، وكمال الدين محمد بن القاضي صدر الدين عبد الملك بن درباس ، ومكي بن عبد الرزاق بن يحيى بن خطيب عقربا ، والملك [ ص: 345 ] الناصر يوسف بأذربيجان شهيدا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث