الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى " فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ( 137 ) )

قوله تعالى ( فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به ) أي بما آمنتم به ، وكذلك كان يقرؤها ابن عباس ، والمثل صلة كقوله تعالى : " ليس كمثله شيء " أي ليس هو كشيء ، وقيل : معناه فإن آمنوا بجميع ما آمنتم به أي أتوا بإيمان كإيمانكم وتوحيد كتوحيدكم ، وقيل : معناه فإن آمنوا مثل ما أمنتم به والباء زائدة كقوله تعالى : " وهزي إليك بجذع النخلة " ( 25 - مريم ) وقال أبو معاذ النحوي : معناه فإن آمنوا بكتابكم كما آمنتم بكتابهم ، ( فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق ) أي في خلاف ومنازعة قاله : ابن عباس [ ص: 157 ] وعطاء ويقال : شاق مشاقة إذا خالف كأن كل واحد آخذ في شق غير شق صاحبه ، قال الله تعالى : " لا يجرمنكم شقاقي " ( 89 - هود ) أي خلافي ، وقيل : في عداوة ، دليله : قوله تعالى : " ذلك بأنهم شاقوا الله " ( 13 - الأنفال ) أي عادوا الله ( فسيكفيكهم الله ) يا محمد أي يكفيك شر اليهود والنصارى وقد كفي بإجلاء بني النضير ، وقتل بني قريظة وضرب الجزية على اليهود والنصارى ( وهو السميع ) لأقوالهم ( العليم ) بأحوالهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث