الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر ما بارك الله جل وعلا في تمر جابر بن عبد الله لدعاء المصطفى صلى الله عليه وسلم فيها بالبركة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر ما بارك الله جل وعلا في تمر جابر بن عبد الله لدعاء المصطفى صلى الله عليه وسلم فيها بالبركة

6536 - أخبرنا الخليل بن محمد ابن بنت تميم بن المنتصر ، بواسط قال : حدثنا محمد بن المثنى قال : حدثنا عبد الوهاب الثقفي قال : حدثنا عبيد الله بن عمر عن وهب بن كيسان عن جابر ، قال : توفي أبي وعليه دين ، فعرضت على غرمائه [ ص: 474 ] أن يأخذوا التمر بما عليه ، فأبوا ، ولم يرو أن فيه وفاء ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكرت ذلك له ، فقال : إذا جددته فوضعته في المربد ، فآذني ، فلما جددته ، ووضعته في المربد ، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجاء ومعه أبو بكر وعمر ، فجلس عليه ، فدعا بالبركة ، ثم قال : ادع غرماءك ، فأوفهم . قال : فما تركت أحدا له على أبي دين إلا قضيته ، وفضل ثلاثة عشر وسقا سبعة عجوة ، وستة لون ، فوافيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المغرب ، فذكرت ذلك له ، فضحك صلى الله عليه وسلم ، وقال : ائت أبا بكر وعمر ، فأخبرهما ذلك ، فأتيت أبا بكر وعمر ، فأخبرتهما ، فقالا : إذ صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما صنع قد علمنا أنه سيكون ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث