الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

3533 حدثنا محمد بن حميد الرازي حدثنا الفضل بن موسى عن الأعمش عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بشجرة يابسة الورق فضربها بعصاه فتناثر الورق فقال إن الحمد لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر لتساقط من ذنوب العبد كما تساقط ورق هذه الشجرة قال أبو عيسى هذا حديث غريب ولا نعرف للأعمش سماعا من أنس إلا أنه قد رآه ونظر إليه

التالي السابق


قوله : ( فضربها ) أي أغصان الشجرة ( فتناثر الورق ) أي تساقط ( إن الحمد لله وسبحان الله إلخ ) قال الطيبي : هذه الكلمات كلها بالنصب على اسم إن وخبرها قوله : ( لتساقط ) بضم التاء من باب المفاعلة ( من ذنوب العبد ) أي المتكلم بهذه الكلمات ( كما تساقط ورق الشجرة هذه ) بصيغة الماضي المعلوم ومن باب التفاعل ، والمعنى أن هذه الكلمات تساقط ذنوب العبد فتتساقط كما تساقط ورق هذه الشجرة قوله : ( هذا حديث غريب ولا نعرف للأعمش سماعا من أنس إلخ ) قال المنذري : وأخرجه أحمد من غير طريق الأعمش ورجاله رجال الصحيح .

[ ص: 362 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث