الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من أدعية النبي صلى الله عليه وسلم

جزء التالي صفحة
السابق

باب من أدعية النبي صلى الله عليه وسلم

3967 حدثنا يحيى بن موسى أخبرنا وكيع أخبرنا أبو فضالة الفرج بن فضالة عن أبي سعيد المقبري أن أبا هريرة قال دعاء حفظته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أدعه اللهم اجعلني أعظم شكرك وأكثر ذكرك وأتبع نصيحتك وأحفظ وصيتك قال أبو عيسى هذا حديث غريب

التالي السابق


قوله : ( دعاء ) مبتدأ ( حفظته من رسول الله -صلى الله عليه وسلم ) صفة للمبتدأ مسوغ وخبره قوله : ( لا أدعه ) أي : لا أتركه لنفاسته " اللهم اجعلني أعظم " بالتخفيف والتشديد ورفع الميم وهو مفعول ثان [ ص: 49 ] بتقدير أن أو بغيره أي : معظما " شكرك " أي : وفقني لإكثاره والدوام على استحضاره .

قال الطيبي : اجعلني بمعنى صيرني ، ولذلك أتى بالمفعول الثاني فعلا ؛ لأن صار من دواخل المبتدأ والخبر " وأكثر " مخففا ومشددا " ذكرك " أي : لسانا وجنانا ، وهو يحتمل أن يكون تخصيصا بعد تعميم وقيل : إن بينهما عموما وخصوصا من وجه " وأتبع " بتشديد التاء وكسر الموحدة ، وسكون الأولى وفتح الثانية " نصيحتك " هي الخلوص وإرادة الخير للمنصوح له ، والإضافة يحتمل أن يكون إلى الفاعل وإلى المفعول ، والأول أظهر " وأحفظ وصيتك " أي : بملازمة فعل المأمورات ، وتجنب المنهيات . قوله : ( هذا حديث غريب ) في سنده الفرج بن فضالة وهو ضعيف .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث