الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل قضاء الفوائت في جماعة

جزء التالي صفحة
السابق

( 853 ) فصل : ويستحب قضاء الفوائت في جماعة ; فإن النبي صلى الله عليه وسلم يوم الخندق فاته أربع صلوات فقضاهن في جماعة ، وحديث أبي قتادة وغيره ، حين قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الخندق عن صلاة الفجر هو وأصحابه ، فصلى بهم جماعة ، ولا يلزمه القضاء أكثر من مرة عند استيقاظه ، أو ذكره لها ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم ينقل عنه أنه قضى غير مرة ، وقال عليه السلام { من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها } . لم يزد على ذلك ، وقد روى عمران بن حصين ، قال { : سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرس بنا من السحر ، فما استيقظنا إلا بحر الشمس ; قال : فقام القوم دهشين مسرعين ; لما فاتهم من صلاتهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم : اركبوا . فركبنا ، فسرنا حتى طلعت الشمس ، ثم نزل ونزلنا ، وقضى القوم من حوائجهم ، وتوضئوا ، فأمر بلالا ، فأذن وصلى ركعتي الفجر ، وصلينا ، ثم أمره فأقام ، فصلى بنا ، فقلنا : يا رسول الله ألا نصلي هذه الصلاة لوقتها ؟ قال : لا ، لا ينهاكم الله عن الربا ويقبله منكم . رواه }

الأثرم ، واحتج به أحمد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث