الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في مناقب عثمان بن عفان رضي الله عنه

جزء التالي صفحة
السابق

3705 حدثنا محمود بن غيلان حدثنا حجين بن المثنى حدثنا الليث بن سعد عن معاوية بن صالح عن ربيعة بن يزيد عن عبد الله بن عامر عن النعمان بن بشير عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يا عثمان إنه لعل الله يقمصك قميصا فإن أرادوك على خلعه فلا تخلعه لهم وفي الحديث قصة طويلة قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب

التالي السابق


قوله : ( أخبرنا حجين بن المثنى ) بضم الحاء المهملة وفتح الجيم وسكون التحتية وبالنون اليمامي سكن بغداد وولي قضاء خراسان ثقة من التاسعة ( عن معاوية بن صالح ) بن حدير ( عن ربيعة بن يزيد ) الدمشقي ( عن عبد الله بن عامر ) بن يزيد بن تميم اليحصبي بفتح التحتانية وسكون المهملة وفتح الصاد المهملة بعدها موحدة الدمشقي المقري ثقة من الثالثة ( عن النعمان بن بشير ) بن سعد بن ثعلبة الأنصاري الخزرجي له ولأبويه صحبة سكن الشام ، ثم ولي إمرة الكوفة ثم قتل بحمص سنة خمس وستين ، وله أربع وستون سنة . قوله : " إنه " الضمير للشأن " لعل الله يقمصك " بتشديد الميم أي : يلبسك " قميصا " أراد به خلعة الخلافة ، وفي رواية ابن ماجه : " يا عثمان إن ولاك الله هذا الأمر يوما فأرادك المنافقون أن تخلع قميصك الذي قمصك الله فلا تخلعه " " فإن أرادوك على خلعه " أي : حملوك على نزعه " فلا تخلعه لهم " يعني إن قصدوا عزلك عن الخلافة فلا تعزل نفسك عنها لأجلهم لكونك على الحق وكونهم على الباطل ، فلهذا الحديث كان عثمان -رضي [ ص: 138 ] الله عنه- ما عزل نفسه حين حاصروه يوم الدار ، قال الطيبي : استعار القميص للخلافة ورشحها بقوله على خلعه . قوله : ( وفي الحديث قصة طويلة ) لم أقف على من أخرج هذا الحديث بالقصة الطويلة . قوله : ( هذا حديث حسن غريب ) وأخرجه ابن ماجه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث