الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المسلمون في ذمة الله عز وجل

جزء التالي صفحة
السابق

باب المسلمون في ذمة الله عز وجل

3945 حدثنا عمرو بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصي حدثنا أحمد بن خالد الوهبي حدثنا عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون عن عبد الواحد بن أبي عون عن سعد بن إبراهيم عن حابس اليماني عن أبي بكر الصديق قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى الصبح فهو في ذمة الله فلا تخفروا الله في عهده فمن قتله طلبه الله حتى يكبه في النار على وجهه

التالي السابق


قوله : ( فهو في ذمة الله ) أي : أمانه وعهده ، أو أنه تعالى أوجب له الأمان (فلا تخفروا الله ) من أخفره إذا نقض عهده (حتى يكبه ) [ ص: 463 ] من كبه قلبه وصرعه من باب نصر ، وفي الزوائد رجال إسناده ثقات إلا أنه منقطع وسعد بن إبراهيم لم يدرك حابس بن سعد قاله في التهذيب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث