الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الساعات التي نهي عن الصلاة فيها

جزء التالي صفحة
السابق

560 أخبرنا سويد بن نصر قال حدثنا عبد الله عن موسى بن علي بن رباح قال سمعت أبي يقول سمعت عقبة بن عامر الجهني يقول ثلاث ساعات كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهانا أن نصلي فيهن أو نقبر فيهن موتانا حين تطلع الشمس بازغة حتى ترتفع وحين يقوم قائم الظهيرة حتى تميل وحين تضيف الشمس للغروب حتى تغرب

التالي السابق


560 ( ثلاث ساعات كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ينهانا أن نصلي فيهن أو نقبر فيهن موتانا ) قال القرطبي : روي بأو وبالواو ، وهي الأظهر ، ويكون مراد النهي الصلاة على الجنازة والدفن ؛ لأنه إنما يكون أثر الصلاة عليها ، وأما رواية ( أو ) ففيها إشكال إلا إذا قلنا : إن ( أو ) تكون بمعنى الواو كما قاله الكوفي ( قائم الظهيرة ) هي شدة الحر ، وقائم الظهيرة ، قائم الظل الذي لا يزيد [ ص: 276 ] ولا ينقص في رأي العين ، وذلك يكون منتصف النهار حين استواء الشمس ، وقال في النهاية : أي قيام الشمس وقت الزوال من قولهم : قامت به دابته أي وقفت ، والمعنى أن الشمس إذا بلغت وسط السماء أبطأت حركة الظل إلى أن تزول ، فيحسب الناظر أنها قد وقفت ، وهي سائرة ، لكن شيئا لا يظهر له أثر سريع كما يظهر قبل الزوال بعده فيقال لذلك الوقوف المشاهد : قام قائم الظهيرة ( تضيف الشمس ) أي تميل يقال : ضافت تضيف إذا مالت

[ ص: 277 ] [ ص: 278 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث