الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وقال الله لا تتخذوا إلهين اثنين إنما هو إله واحد فإياي فارهبون

جزء التالي صفحة
السابق

وقال الله لا تتخذوا إلهين اثنين إنما هو إله واحد فإياي فارهبون وله ما في السماوات والأرض وله الدين واصبا أفغير الله تتقون وما بكم من نعمة فمن الله ثم إذا مسكم الضر فإليه تجأرون ثم إذا كشف الضر عنكم إذا فريق منكم بربهم يشركون ليكفروا بما آتيناهم فتمتعوا فسوف تعلمون

(51 ) يأمر تعالى بعبادته وحده لا شريك له، ويستدل على ذلك بانفراده بالنعم والوحدانية فقال: و لا تتخذوا إلهين اثنين أي: تجعلون له شريكا في إلهيته، وهو إنما هو إله واحد متوحد في الأوصاف العظيمة متفرد بالأفعال كلها. فكما أنه الواحد في ذاته وأسمائه ونعوته وأفعاله ، فلتوحدوه في عبادته، ولهذا قال: فإياي فارهبون أي: خافوني وامتثلوا أمري، واجتنبوا نهيي من غير أن تشركوا شيئا من المخلوقات، فإنها كلها لله تعالى مملوكة.

(52 ) فـ " له ما في السماوات والأرض وله الدين واصبا " أي: الدين والعبادة والذل في جميع الأوقات لله وحده على الخلق أن يخلصوه لله وينصبغوا بعبوديته. أفغير الله تتقون من أهل الأرض أو أهل السماوات فإنهم لا يملكون لكم ضرا ولا نفعا، والله المنفرد بالعطاء والإحسان.

(53 وما بكم من نعمة ظاهرة وباطنة فمن الله لا أحد يشركه فيها، ثم إذا مسكم الضر من فقر ومرض وشدة فإليه تجأرون أي: تضجون بالدعاء والتضرع لعلمكم أنه لا يدفع الضر والشدة إلا هو، فالذي انفرد بإعطائكم ما تحبون، وصرف ما تكرهون، هو الذي لا تنبغي العبادة إلا له وحده.

(54 -55 ) ولكن كثيرا من الناس يظلمون أنفسهم، ويجحدون نعمة الله عليهم إذا نجاهم من الشدة فصاروا في حال الرخاء؛ أشركوا به بعض مخلوقاته الفقيرة، ولهذا قال: ليكفروا بما آتيناهم أي: أعطيناهم حيث نجيناهم من [ ص: 887 ] الشدة، وخلصناهم من المشقة، فتمتعوا في دنياكم قليلا فسوف تعلمون عاقبة كفركم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث