الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب كيف نزول الوحي وأول ما نزل

4698 4983 - حدثنا أبو نعيم ، حدثنا سفيان ، عن الأسود بن قيس قال : سمعت جندبا يقول : اشتكى النبي - صلى الله عليه وسلم - فلم يقم ليلة أو ليلتين ، فأتته امرأة فقالت : يا محمد ، ما أرى شيطانك إلا قد تركك ، فأنزل الله -عز وجل - والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى [الضحى : 1 - 3] .

التالي السابق


(قال ابن عباس : المهيمن : الأمين ، القرآن أمين على كل كتاب كان قبله . ) أخرجه عبد بن حميد عن سليمان بن داود ، عن شعبة ، عن أبي إسحاق قال : سمعت التميمي عنه ، وقيل : إنه الشاهد ، وقيل : ( . . . ) وأصله ( . . . ) فأبدلت الهمزة هاء لقرب مخرجيهما ، وهذا الكتاب ذكره ابن بطال في "شرحه " في أواخره بعد الرقاق وقبل التمني فاعلمه .

[ ص: 11 ] ثم ذكر في الباب خمسة أحاديث :

أحدها :

حديث أبي سلمة قال : أخبرتني عائشة وابن عباس رضي الله عنهم قالا : لبث النبي - صلى الله عليه وسلم - بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن ، وبالمدينة عشرا . وقد سلف قبيل التفسير .

ثانيها :

حديث أبي عثمان قال : أنبئت أن جبريل - عليه السلام - أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - وعنده أم سلمة فجعل يتحدث ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - لأم سلمة : "من هذا ؟ " . أو كما قال . قالت : هذا دحية . فلما قام [قالت] : والله ما حسبته إلا إياه ، حتى سمعت خطبة النبي - صلى الله عليه وسلم - يخبر خبر جبريل . أو كما قال . قال أبي : قلت لأبي عثمان : ممن سمعت هذا ؟ قال : من أسامة بن زيد .

وأخرجه مسلم أيضا ، وذكره أبو مسعود وخلف في مسند أسامة ، ويصلح كما قال الحميدي أن يكون في مسند أم سلمة ، ومنهم من ذكره .

وقوله : (قال أبي ) أبوه سليمان بن طرخان ، والقائل هو المعتمر ، وأبو عثمان هو النهدي . وقد أسلفنا في باب وفاته - عليه السلام - وغيره أن إسرافيل وكل به ثلاث سنين يأتيه بالكلمة ونحوها ، ووقع لابن التين ميكائيل بدله ، والمشهور أن جبريل أبدأه بالوحي ، وقوله لأم سلمة : "من هذا ؟ " قال الداودي : إنما يكون ذلك بعد أن ذهب جبريل ، وظاهر الحديث خلافه .

[ ص: 12 ] وفيه : فضل أم سلمة وفضل دحية لاختصاص جبريل بالتمثيل بصورته .

وفيه : الحكم بالقافة .

وقوله : (بخبر جبريل ) هو بباء موحدة مكسورة ثم خاء معجمة مفتوحة ثم موحدة مفتوحة ، وصوبه النووي ، وعند مسلم : (يخبر ) بمثناة في أوله ثم خاء معجمة ثم باء ، وهو في بعض نسخ البخاري .

ثالثها :

حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : "ما من الأنبياء نبي إلا أعطي ما مثله آمن عليه البشر ، وإنما كان الذي أوتيت وحيا أوحاه الله إلي ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة " .

الشرح :

يأتي في الاعتصام بالسنة أيضا ، وأخرجه مسلم والنسائي أيضا .

يريد أن الأنبياء أعطوا الآيات : أعطي صالح الناقة ، وموسى العصا ، وعيسى إحياء الموتى ، ولم يؤت هو عن سؤال فيكون تحديا ، وإنما أراهم الآيات الكثيرة من نفسه ، وأوتي القرآن وهو المعجزة ، يبينه قوله : أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم [العنكبوت : 51] وقوله : وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون [الإسراء : 59] .

[ ص: 13 ] قوله : ("آمن" ) بالمد وفتح الميم ، قال صاحب "المطالع " ويروى : (أومن ) بهمزة مضمومة ثم واو ، قال ابن دحية : وكذا قيدناه في رواية الكشميهني والمستملي ، وقيده بعضهم (ايتمن ) حكاه صاحب "المطالع " ، وقيده بعضهم : (إيمن ) بهمزة مكسورة بعدها ياء وميم مضمومة ، حكاه ابن دحية ، وكله راجع إلى معنى الإيمان ، وعن القابسي : (أمن ) من الأمان بالقصر مع كسر الميم ، وليس موضعه ، وإنما معناه أن الله أيد كل نبي بعثه من الآيات -يعني : المعجزات - بما يصدق دعواه كما سلف ، وقيل : إن كل نبي أعطي من المعجزات ما كان مثله لمن كان قبله من الأنبياء فآمن به البشر ، وأما معجزتي العظمى الظاهرة فهي القرآن الذي لم يعط أحد مثله; فلهذا أنا أكثرهم تابعا .

وقيل : معناه أن الذي أوتيت لا يتطرق إليه تخيل بسحر وشبهه ، بخلاف معجزة موسى ، فإنه قد يخيل الساحر بشيء ما يقارب صورة ، كما خيلت السحرة في صورة عصا موسى .

وقيل : إن معناه : أن معجزات الأنبياء انقرضت بانقراض أعصارهم ولم يشاهدها إلا من حضر ، ومعجزة نبينا القرآن المستمر إلى يوم القيامة مع خرقه العادة في أسلوبه وبلاغته وإخباره بالمغيبات وعجز الإنس والجن عن أن يأتوا بسورة مثله مجتمعين أو متفرقين في جميع الأعصار مع اعتنائهم بمعارضته فلم يقدروا وهم أفصح القرون مع غير ذلك من وجوه الإعجاز .

وقال ابن الجوزي : الإشارة بالآيات الحسيات كناقة صالح وعصا موسى وإحياء الموتى ، فهذه معجزة ترى بالحس ، ومعجزة نبينا الكبرى هي القرآن ، فهي تشاهد بعين العقل ، وقد كان في جمهور الأمم السالفة بلادة حتى قال قائلهم : اجعل لنا إلها كما لهم آلهة ،

[ ص: 14 ] والبليد لا يصلح إلا بآيات الحس ، والذين بعث إليهم نبينا - صلى الله عليه وسلم - كانوا أرباب ذكاء وفطنة ، وكفاهم القرآن معجزة ، غير أن القضاء قضى على قوم من أذكيائهم بالشقاء مع وجود الفهم ، كما قال عمرو بن العاصي : تلك عقول كادها بارئها لكبرهم ، تكبرهم عن ذلك الاتباع ، وعادوا على أسلافهم من تخطيئهم في عبادة الأصنام ، وحسدوا الشارع لما ميز عنهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه [غافر : 56] على أنه لم يكن للأنبياء معجزة إلا ولنبينا عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام من جنسها ، فإن الرعب الذي أيد به كان يوقع في قلوب أعدائه ما لم توقعه عصى موسى في قلوب أعدائه .

قلت : وكذا تسخير الريح لسليمان فإن عدوه كان على مسيرة شهر يخاف غدوه عليه أو رواحه ، ورعب نبينا كان العدو يخافه من مسيرة شهر مع علمه أنه لا يغدو عليه في يومه ولا يروح ، وقد روي : "شهر أمامي وشهر خلفي " فهذه زيادة ، ونبع الماء من بين أصابعه ، أعظم من تفجره من حجر ; إذ الأحجار من عاداتها تفجرها بالماء ، ولم تخبر عادة بجريان الماء من بين لحم وعظم ، وخطاب الذراع له أعظم من تكليم الموتى لعيسى .

[ ص: 15 ] وقوله : ("فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا" ) فيه علم من أعلام النبوة فإنه أخبر بهذا في زمن قلة المسلمين ، فانتهى الأمر إلى ما ترى من الكثرة .

الحديث الرابع :

حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن الله تعالى تابع الوحي على رسوله - صلى الله عليه وسلم - قبل وفاته حتى توفاه أكثر ما كان الوحي ، ثم توفي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعد . أخرجه مسلم والنسائي أيضا .

قلت : سببه تكميل البلاغ .

الحديث الخامس :

حديث جندب سلف في تفسير الضحى ، وفي قيام الليل من الصلاة .

وحاصل الأحاديث التي ذكرها ما ترجم له وهو إثبات نزول الوحي وبعضها في كيفيته ، وأن جبريل نزل عليه به ، ومصداق ذلك قوله تعالى : نزل به الروح الأمين [الشعراء : 193] ، وهو جبريل ، لكن أنزل جملة ثم نجم في عشرين سنة كما قاله ابن عباس وغيره كما أسنده أبو عبيد وغيره .

وقول البخاري : (وأول ما نزل ) قد سلف أنه اقرأ على الصواب . زاد مجاهد ن والقلم ، وأما آخره نزولا فقد سلف الكلام فيه ; قال عثمان : من آخره براءة ، وقال البراء : آية الكلالة ، وقال عطاء وابن شهاب : آية الربا وآية الدين ، واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله [البقرة : 281] .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث