الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر كاتب النبي صلى الله عليه وسلم

4704 4990 - حدثنا عبيد الله بن موسى ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن البراء قال : لما نزلت لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " ادع لي زيدا وليجئ باللوح والدواة والكتف " أو "الكتف والدواة" - ثم قال : " اكتب : لا يستوي القاعدون [النساء : 95 ] " وخلف ظهر النبي - صلى الله عليه وسلم - عمرو بن أم مكتوم الأعمى قال : يا رسول الله ، فما تأمرني ؟ فإني رجل ضرير البصر . فنزلت مكانها لا يستوي القاعدون من المؤمنين [النساء : 95 ] في سبيل الله : غير أولي الضرر [النساء : 95 ] . [انظر : 2831 - مسلم: 1898 - فتح: 9 \ 22 ]

التالي السابق


ذكر فيه قطعة من الحديث قبله عن الزهري أن ابن السباق قال : إن زيد بن ثابت قال : أرسل إلي أبو بكر قال : إنك كنت تكتب الوحي لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - . . الحديث .

وحديث البراء قال : لما نزلت لا يستوي القاعدون . وقد سلف في سورة النساء ، قال مالك : نزل جبريل بقوله : غير أولي الضرر قبل أن يجف القلم فألحق بما في القلم ، وذلك مسيرة ألف سنة في هبوطه وعروجه . وفيه : -كما قال أبو بكر بن الطيب - أنه - عليه السلام - سن جمع القرآن وكتابته وأمر بذلك وأملاه على كتبته ، وأن الصديق والفاروق

[ ص: 27 ] وزيد بن ثابت وجماعة الأئمة أصابوا في جمعه وتحصينه وإحرازه ، وجروا في كتابته على سنن الرسول وسنته ، وأنهم لم يثبتوا منه شيئا غير معروف وما لم تقم الحجة به .

وفيه -كما قال المهلب - أن السنة للخليفة والإمام أن يتخذ كاتبا يقيد له ما يحتاج إلى النظر فيه من أمور الرعية ، ويعينه على تنفيذ أحكام الشريعة ; لأن الخليفة يلزمه من الفكرة والنظر في أمور من استرعاه الله أمرهم ما يشغله عن الكتاب وشبهه من أنواع المهن ، ألا ترى قول الفاروق : لولا الخلافة لأذنت . يريد أن الخلافة حال شغل بأمور المسلمين عن الأذان وغيره ; لأن هذا فيه من يقوم مقامه وينوب عنه دون الإمامة ، وقد احتج بقوله : لا يستوي القاعدون [النساء : 95 ] إلى آخره

من قال : إن الغنى أفضل من الفقر ، وقال : ألا ترى قوله : فضل الله المجاهدين الآية . إلى قوله : الحسنى [النساء : 95 ] بفضيلة الجهاد وبذل المال في إعلاء كلمة الله درجة لا يبلغها الفقراء أبدا .

وقوله : غير أولي الضرر يدل أن أهل الأعذار لا حرج عليهم فيما لا سبيل لهم إلى فعله من الفرائض اللازمة للأصحاء القادرين .

وفيه حجة لمن قال : لا يجوز تكليف ما لا يطاق ، وهو قول جمهور الفقهاء .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث