الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 969 ) فصل : ولا بأس بالصلاة في الكنيسة النظيفة ، رخص فيها الحسن وعمر بن عبد العزيز والشعبي والأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وروي أيضا عن عمر وأبي موسى ، وكره ابن عباس ومالك الكنائس ; من أجل الصور . ولنا { ، أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في الكعبة وفيها صور } ، ثم هي داخلة في قوله عليه السلام { : فأينما أدركتك الصلاة فصل ، فإنه مسجد }

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث