الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسلمة بن عبد الملك

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 241 ] مسلمة بن عبد الملك ( د )

ابن مروان بن الحكم الأمير الضرغام ، قائد الجيوش أبو سعيد وأبو الأصبغ الأموي الدمشقي ، ويلقب : بالجرادة الصفراء .

حكى عنه يحيى بن يحيى الغساني ، ومعاوية بن صالح . وله حديث في سنن أبي داود ، له مواقف مشهودة مع الروم ، وهو الذي غزا القسطنطينية ، وكان ميمون النقيبة ، وقد ولي العراق لأخيه يزيد ، ثم أرمينية .

قال الليث : وفي سنة تسع ومائة غزا مسلمة الترك والسند .

قال خليفة مات مسلمة سنة عشرين ومائة .

قلت : كان أولى بالخلافة من سائر إخوته . وفيه يقول أبو نخيلة :

أمسلم إني يا ابن خير خليفة ويا فارس الهيجاء يا جبل الأرض     شكرتك إن الشكر حبل من التقى
وما كل من أوليته نعمة يغضي [ ص: 242 ]     وأحسنت لي ذكري وما كنت خاملا
ولكن بعض الذكر أنبه من بعض



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث