الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في فضل صلاة التطوع في البيت

جزء التالي صفحة
السابق

451 حدثنا إسحق بن منصور أخبرنا عبد الله بن نمير عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال صلوا في بيوتكم ولا تتخذوها قبورا قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

التالي السابق


قوله : ( صلوا في بيوتكم ) أي النوافل وفي رواية الصحيحين : اجعلوا في بيوتكم من [ ص: 437 ] صلاتكم ( ولا تتخذوها قبورا ) أي لا تكونوا كالموتى الذين لا يصلون في بيوتهم وهي القبور ، وقيل : المراد أن من لم يصل في بيته جعل نفسه كالميت وبيته كالقبر ، ويؤيده ما رواه مسلم : مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه كمثل الحي والميت ، وقيل معناه لا تدفنوا فيها موتاكم ، قال الخطابي : هذا ليس بشيء فقد دفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته الذي كان يسكنه أيام حياته . وقال الكرماني متعقبا عليه : لعل ذلك من خصائصه . وقد روي أن الأنبياء يدفنون حيث يموتون .

قوله ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه البخاري ومسلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث