الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 267 ] ذو الرمة

من فحول الشعراء غيلان بن عقبة بن بهيس مضري النسب ، والرمة : هي الحبل ، شبب بمية بنت مقاتل المنقرية ، وبالخرقاء وله مدائح في الأمير بلال بن أبي بردة .

قال أبو عمرو بن العلاء : افتتح الشعراء بامرئ القيس ، وختموا بذي الرمة .

وقيل : إن الفرزدق وقف عليه وهو ينشد ، فأعجبه شعره . وكان يكون ببادية العراق ، وفد على الوليد ، وامتدحه . وحدث عن ابن عباس ، روى عنه أبو عمرو بن العلاء وعيسى بن عمر النحوي . وقيل : إن الوليد قال للفرزدق : أتعلم أحدا أشعر منك ؟ قال : غلام من بني عدي ، يركب أعجاز الإبل ، يريد ذا الرمة قلت : هو القائل :

وعينان قال الله كونا فكانتا فعولان بالألباب ما تفعل الخمر

مات ذو الرمة بأصبهان كهلا سنة سبع عشرة ومائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث