الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب بيان الموضع الذي يجوز فيه الصلاة وما يجوز فيه من الثياب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

870 \ 3 - حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، نا محمد بن حميد ، ثنا علي بن مجاهد ، ثنا رباح النوبي أبو محمد مولى آل الزبير ، قال : سمعت أسماء بنت أبي بكر تقول للحجاج : إن النبي - صلى الله عليه وسلم - احتجم ، فدفع دمه إلى ابني فشربه ، فأتاه جبريل - عليه السلام - فأخبره ، فقال : " ما صنعت ؟ " . قال : كرهت أن أصب دمك . فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " لا تمسك النار " . ومسح على رأسه ، وقال : " ويل للناس منك ، وويل لك من الناس " .

آخر كتاب الطهارة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث